“الله أصبح لاجئاً يا سيدي” أغنية احتجاج ومقاومة

ريم بنا - الله أصبح لاجئاً
“الغائب” أو “الله أصبح لاجئاً يا سيدي” أغنية للفنانة الفلسطينية الراحلة ريم البنا, ترتكز على قصيدة للشاعر الفلسطيني راشد حسين. اشتهرت البنا بأغانيها الوطنية والتقليدية التي حاولت فيها تقديم التراث الفلسطيني للعالم وعرفت بمساهمتها الكبيرة في الحفاظ على الكثير من الأغاني التراثية.

 

السبب وراء قصيدة الغائب/ “الله أصبح لاجئاً يا سيدي”

قام الشاعر الفلسطيني راشد حسين بكتابة هذه القصيدة عندما أصدرت إسرائيل “قانون الغائبين” الذي تقوم بموجبه بمصادرة أملاك الفلسطينيين الذين لجؤوا إلى البلدان العربية المجاورة بحجة غيابهم! ولكن الغريب في القانون أن اسرائيل قامت بتطبيقه على الأوقاف الدينية فصادرتها، وكأن صاحبها – وهو الله عز وجل – قد أصبح غائباً أيضاً!!

استمع واستكشف بليلست أصوات عربية نسائية تستحق أن تسمعها!

كلمات اغنية الغائب ريم البنا

الله أصبح لاجئاً يا سيّدي
صادر إذن حتّى بساط المسجد
وبع الكنيسةَ فهي من أملاكِه
وبع المؤذّنَ في المزادِ الأسودِ
أَطْفِئْ ذُبالات النجوم فإنّها
ستضيء دربَ التائهِ المتشرّدِ
حتّى يتامانا أبوهم غائبٌ
صادر يتامَانا إذن يا سيّدي

لا تعتذر! مَن قال أنّك ظالم
لا تنفعل! مَن قال أنّك معتدي
حرّرت حتّى السَّائمَات غداة أن
أعطيتَ أبراهامَ حقلَ محمدِ
أنت الذي قتلَ الربيعَ فَبيدري غضب يهزّ وثورة لم تخمدِ
أنت الذي لغمت يداك حدائقي ونسفت موسم لوزها المتوّردِ
وجبلت نوّابًا لنعبدهم وهم مستعبد يبكي على مستعبدِ
وأردتني عبداً يُباع ويُشترى، وأردتني يأسًا يعيش بلا دَدِ

لا تنفعل! هذا الكلام بلا فمِ
لا تنذعر! هذا الكلام بلا يدِ
أنا لو عصرت رغيف خبزك في يدي
لرأيت منه دمي يسيل على يدي




Related Posts


Explore Music