تارتيني معزوفة الشيطان .. كيف ألهم الشيطان تارتيني أفضل أعماله الموسيقية؟

تارتيني معزوفة الشيطان

للأحلام دور في الأدب والفنّ, فالعديد من الأعمال الأدبيّة والفنية المشهورة ظهرت بفضل حلم رآه الكاتب أو الملحن في منامه ومن هؤلاء الملحنين الموسيقار تارتيني! 

كان جيوسيب تارتيني أو غوسيبه تارتيني ( 1692 – 1770 Giuseppe Tartini ) ملحناً وعازفاً إيطالياً من عصر الباروك, ولد في بيرانو بجمهورية البندقية بإيطاليا (الآن بيران بسلوفينيا), ونشأ في كنف عائلة أرستقراطية.

قدم تارتيني للعالم أكثر من 135 سوناتا, ويعتز به أهالي مدينته بيرانو حتى أنهم أقاموا له تمثالاً في إحدى ساحاتها.
أما أشهر وأهم معزوفات تارتيني والتي كان الشيطان سبباً في خروجها إلينا فهي سوناتا الكمان “Violin Sonata No. 3 in G minor”المعروفة باسم “سوناتا الشيطان” (Devil’s Trill sonata) أو معزوفة الشيطان والسوناتا هي لحن موسيقي غير مخصص للغناء.

تتألف المقطوعة من 4 حركات.

الأولى: Larghetto affettuoso 

الثانية: Allegro moderato 

الثالثة: Andante

الرابعة: Allegro assai-Andante-Allegro assai

 

القصة خلف “تارتيني معزوفة الشيطان”

بالإضافة لما تحتويه “سوناتا الشيطان” من كوردات معقدة وبراعة مذهلة دفعت الكثير لوصفها بالشيطانية, إلا أن القصة وراء هذا الاسم تكمن بحلم!!

يُزعم أن الملحن الأصلي تارتيني أخبر الفلكي الفرنسي جيروم لالاندي أنه حَلُمَ ذات مرة أن الشيطان قد ظهر له في المنام وطلب منه أن يكون تلميذه. وفي نهاية الدرس، أعطى تارتيني كمانه للشيطان طالباً منه أن يعزف ليختبر مهارته – بدأ الشيطان بالعزف بشكل مذهل حبس أنفاس تارتيني, وعندما استيقظ تارتيني سارع فوراً إلى كتابة ما استطاع تذكره من حلمه.

على الرغم من نجاح هذه السوناتا وإعجاب الجماهير بها، إلا أن تارتيني أعرب عن أسفه لأن المقطوعة لا تزال بعيدة عن ما سمع في حلمه على حد تعبيره: ” أنها أدنى مما سمعت في الحلم…  لوكان بمقدوري العيش بطرق أخرى, لكنت كسرت كماني وتخليت عن الموسيقى إلى الأبد.” 

 لقد كانت -ومازالت حتى يومنا هذا – سوناتا الشيطان عملاً موسيقياً معقداً من الناحية التقنية في علوم الموسيقى قلما يبرع فيه الموهوبون من العازفين… إذا كان الشيطان وراء هذه المقطوعة فهو مرهف الحس بلا شك!!

استمع أيضاً: موسيقى الشيطان كارمينا بورانا




Related Posts


Explore Music